منتديات :درب المحبة

منتدى عربي : إسلامي ، ثقافي ، ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ظاهرة التديّن الموسمي وأثرها على ضعف الإيمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
imadimad1844
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 61
نقاط : 3509
تاريخ التسجيل : 09/10/2009
العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: ظاهرة التديّن الموسمي وأثرها على ضعف الإيمان   الأحد نوفمبر 08, 2009 9:58 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مع اقتراب شهر رمضان المعظم شهر القرآن شهر الخير والرحمة والمغفرة، يسعَى المسلمون في شتى بقاع العالم إلى وقفات جريئة لمحاسبة أنفسهم على الماضي ليستدركوا ما فات ويسعوا إلى تقييم المعوج من الأخلاق وإصلاح الفاسد من الأعمال، بنيات صالحة صادقة وقلوب مؤمنة وسرائر بيضاء ورغبة أكيدة في طاعة الله جلّ وعلا.
ومع انتهاء الشهر الفضيل بنهاره الجميل ولياليه العطرة بعد ثلاثين يومًا قضاها المسلم في تلاوة وحفظ القرآن الكريم والصّلاة في وقتها وقيام رمضان من تراويح وقيام ليل والتزام بالشرع الإسلامي الحنيف وزيادة الإيمان والتقوى والصبر على الطاعات وجهاد النّفس الأمّارة بالسُّوء وطلب الرّحمة والمغفرة والعتق من النّار من ربّ العزّة سبحانه وتعالى، تجد الشاب المسلم الّذي كان ملتزمًا بالأمس، شاب بعيد عن الالتزام، وكأنه شخص آخر، وكأن هذه العبادات هي خاصة برمضان، والعياذ بالله.
إنّ عبادة الله عزّ وجلّ هي عبادة دائمة وغير منحصرة في شهر معيّن، وربّ رمضان هو ربّ كلّ الشهور، وكل أيام السنة يحصل فيها المؤمن على رحمة الله ومغفرته، وكلّها أوقات يجب أن تحقّق فيها التّقوى، وتتخلَّق بأخلاق القرآن فيها، لكن شهر رمضان تتضاعف فيه الأجور وتزداد الحسنات وتكثر الطاعات، قال تعالى:{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَار} القصص:67 .
فهل حقّقتم التقوى، وتخرّجتم من مدرسة رمضان بشهادة المتقين؟!
وهل ربّيتُم في أنفسكم مجاهدة أنفسكم وشهواتكم وانتصرتم عليها أم غلبتكم العادات والتقاليد السيّئة؟!
وهل سعيتم إلى العمل بأسباب الرحمة والمغفرة والعتق من النار؟!
كل مسلم يسعى لِيُنْقِذ ذاته من خلال تصحيح مسارها وتلافي وجوه تقصيرها، فالصامت عن عيوبه لا يمكن أن يُعَالجها، ومُغمِض العين عن ثغرات نفسه سيظلُّ حاملاً أثقالاً وأعباءً غير هيِّنة.
وكجزائريين نسمّي هذه الظاهرة بـ''التديّن الموسمي'' والّتي كانت ولازالت صفة سيّئة، يُذم بها المسؤولين في بلادنا ''صلاة القياد في الجمعة والأعياد''، وقد عُمّمت على كافة الشعب الجزائري، لأنّها تُصَبُّ على شخص ما في مواسم معيّنة كأيام رمضان أو العشر من ذي الحجة أو حدوث كوارث طبيعية كالزلازل أو الفيضانات والعياذ بالله. إلاّ أنّ المقصد هو أن لا يخرج الشخص عن وتيرة حياته الّتي اعتاد النّاس عليها طيلة الشهر الفضيل، ليتغيّر تغيّرًا جذريًا ويصبح بعيدًا عن الطريق السوي وينقص إيمانه، وهذا النوع من المتديّنين هُم أقلّ النّاس مصداقية في أعين الغير.
ونأمل من كلّ صائم أن يكون على نفس وتيرة شهر رمضان الكريم، لأن ربّ رمضان هو ربّ كل الأيام والشهور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
WALIDOU23
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 253
نقاط : 3731
تاريخ التسجيل : 05/09/2009
العمر : 28
العمل/الترفيه : جمع الحطب في الغابة

مُساهمةموضوع: رد: ظاهرة التديّن الموسمي وأثرها على ضعف الإيمان   الأحد نوفمبر 08, 2009 10:16 pm

شكرا عماد
بارك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdelhak
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 478
نقاط : 4088
تاريخ التسجيل : 25/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: ظاهرة التديّن الموسمي وأثرها على ضعف الإيمان   الأحد نوفمبر 08, 2009 11:58 pm

بارك الله فيك على الموضوع خويا عماد ربي يقوي الامان تاعنا ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ظاهرة التديّن الموسمي وأثرها على ضعف الإيمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات :درب المحبة  :: المنتدى الإسلامــــــــــــي :: الدين في حياتنا اليومية-
انتقل الى: